الاثنين، أكتوبر 26، 2009

عقـارب ساعتــى





جلست ذات يوم فى شرفتى ليلا


كعادتى دائما

حينما أود ان انعم بقليل


من الهدوء والسكينة





ونظرت الى السماء واغمضت عينى






وخاطبنى عقلى بسؤال


اعلم جيدا انه من المستحيل


أن يتحقق





ماذا يحدث

اذا توقفت عقارب ساعتى ؟





وسألت نفسى .. بماذا سأشعر ؟


اذا توقفت بالفعل ؟





وفى اى زمن او فى اى لحظة


سأتمنى ان تتوقف تلك العقارب




كى تطيل تلك اللحظة


او كى لا تمر هذه الفترة








بالطبع وجدت لحظات


ولكنها ليست كثيرة




تمنيت بالفعل




ان تتوقف عقارب ساعتى عندها



فما أشد حاجتنا


إلى أن تتوقف عقارب الساعة


فى لحظات السعادة




ولحظات الصدق






ولحظات الهدوء






ولحظات حب صادق برىء






ولكن ومع الأسف .






هى مجرد أمنيات مستحيلة






فالساعة لن تتوقف عقاربها







والزمن لن تتوقف ساعاته






والعمر لن تتوقف أيامه







فتركض لحظات حياتنا .. ونركض نحن ايضا معها



26/10/2009

هناك 6 تعليقات:

الشاعر الفنان أحمد فتحى فؤاد يقول...

الأخت العزيزة

أبدا لا يرتبط الإحساس بالشعر أو القصة أو أى شكل أدبى نظامى لكى يصبح إحساسا كاملا
إحساسك جيد و هذا يكفى تماما

أهنيكى على مدونتك
و بالتوفيق
أحمد
www.elsha3erelfanan.blogspot.com

غير معرف يقول...

سؤال محير ورائع ومستحيل تحقيقه ولكنه أمنية


جميل احساسك

ومرهف خيالك

بالتوفيق باذن الله

نعكشة يقول...

لا أملك سوى الابتسام :)

سلمت اناملكِ


سلام عليكِ

Venus يقول...

الشاعر الفنان أحمد فتحى فؤاد


اشكر وجودك المشرف فى صفحتى المتواضعة


تحية ليك

Venus يقول...

نعكشة


دائما مبتسمة عزيزتى

تحية محملة بالجورى لكِ

غير معرف يقول...

ايمى تقول :
لحظات السعادة مااسرع مرورها فى حياتنا
وما ابطءساعات وايام وليالى التعاسة
ستستمر عقارب الساعة فى الدوران دون توقف
ولن تتوقف الا مع توقف انفاسنا
مااجمل كلماتك وما ارق عباراتك
سان
تقبلى ارق تحياتى